قصص شذوذ عربية – صدفة سعيدة لطيزي

Please log in or register to like posts.
News

القصة خيالية انا سوفت أربعينى والقصة عندما كنت عائد من عملى وعند استقلالى الميكروباص اذا بشاب ثلاثينى قمحى جالس بجوارى يتجاذب معى الحديث عن موضوعات عامة وفجأة يهمس باذنى قائلا لو عاوز انزل معى وبدت عليا الدهشة فهمس انا بعرف من نظرة العين وتعبيرات الوجه وكمان جسمك احبه فهمست له مش هارد ووافق ونزلت معه وتوجهنا بشقته وفور الدخول وغلق الباب وجدته يقبل خدى ورقبتى ويتحسس صدرى وطيزى وزاد التقبيل والبعبصة وأصبحت وهو بقمة الإثارة وأخذ يخلع قميصى ويقبل ويخلع ملابسه وأصبحت عارية الصدر وهو ايضا وأخذ يداعب الصدر وشفايفه تمص الحلمات واخذنى وانا شبه مسحور من يدى لغرفة النوم وبدأ يخلع بنطلونه وانا ايضا حتى أصبحنا عراة كان زبه متوسط حجما وطولا وأخذ يقبلنى ويتحسس جسمى وجعلنى تستدير واستند بيدى السرير.

وأخذ يعبث بيديه بفلقتى طيزى ويتحسسها بقوة واقترب بوجه ولسانه يلحس بخرمى وبدأت امممم اه اه تركنى على وضعى ثوانى وأحضر زجاجة زيت شعر بدأ يدهن خرمى ويدخل إصبعه ويخرجه وأصبحت غير قادر ع السيطرة على هياجى وبدأ يدهن زبه وقال ما تخفش طيزك تعبانة حاريحها ووضع رأس زبه على خرمى وضغط ووجدت رأسه تقتحم خرمى ووبطء وخلال ثوانى أصبح زبه كله داخل طيزى كانت مشاعرى الم بسيط ولذة عالية ووجدته يتوقف ثوانى وزبه بأكمله بطيزى.

ثم أخذ ينيك ببطء وبسرعة وأحسست بلذة جميلة وأخرجه ونيمنى على بطنى وباعد قدمى واستقر بينهم ووضع زبه مرة أخرى وبدأ ينيك واستمر دقائق وانا مستمتع جدا واخذ قضيبه يرتعش وأحسست بشى دافى ينزل داخلى بغزارة حتى انتهى تقريبا وقذفت ايضا دون انتصاب أو لمس لزبى وأخذ يخرج زبه ببطء حتى أخرجه واستلقى على ظهره جوارى وانا على بطنى ولبنه بطيزى وقال انت طيزك لبوة اوى وقمت للحمام وخرجت ارتدى ملابسى وودعنى بحرارة احب اعرف رايكم بالقصة وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *