قصص جنس سحاقيات – جمال عمتي يجعلني سحاقية

Please log in or register to like posts.
News

هذه هي قصتي جنس سحاقيات حول ممارستي لجنس السحاق مع عمتي. حسناً أنا أبلغ من العمر الثامنة عشرة ولم أحظ بصديق من قبل لإنني غير قادرة على إيجاد شاب مناسب. لكنني لم أكن سحاقية دائماً. اسم عمتي حنان. وهي تبلغ من العمر الخامسة والأربعين وهي بيضاء وهي ممتلئة إلى حد ما لكنها ما تززال مثيرة بالنسبة لي. وقد أصبحت سحاقية بسببها. لذلك في يوم ما خلال إجازتي ذهبت إلى منزلها لأحظى ببعض المرح مع بنات عمي. وفي أحد الأيام كانت ترتدي ملابسها من أجل العمل وهي نادت عليّ لكي أساعدها. وطلبت مني أن أربط حمالة صدرها لإنها كانت ضيقة. في هذا الوقت لم تكن ترتدي سوى كيلوتها ويمكنني أن أرى ظهرها العاري. شعرت ببعض الهيجان وأنا أنظر إلى عمتي نصف عارية. لذلك ربط لها حمالة الصدر وذهبت. في هذا الليلة كنت أفكر فيها. وبدأت أشعر بأنها مثيرة ومن ثم أدركت أنني لست سحاقية. فكرت في ذلك وأدركت أنني لا يمكنني أن أجد شاب مناسب لذلك من الممكن أن أجرب جنس سحاقيات مع فتاة. وفكرت في أن عمتي يمكن أن تكون هذه الفتاة. من هنا بدأ حبي لها. لكنني لم يكن لدي غربة في أن أخبرها بهذا أو أغريها لأنني لم تكن لدي الشجاعة. كل ما كنت أفعله أنني كنت أداعب كسي وأنا أفكر فيها. وأخذت كيلوتها المستخدم الذي كانت قد وضعته من أجل الغسيل وبدأت أشمه وياااه كانت رائحة كسها فيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *