قصص جنسيه محارم مع خالتى البيضاء

Please log in or register to like posts.
News

قصة الجنس اسمي سامح شاب في اول التلاتينات وفكرت احكي قصتي مع البنات لاول مرة في حياتيقصة هالةوانا عندي 22 سنة قابلت هالة بنت 18 سنة كانت بتشتغل في عياده تحت البيت عندنا كنا مأجرينها لدكتورة اسنان وكان الشغل في العيادة مش ماشي اوي المهم من اول يوم اشتغلت فيه هالة وانا خدت بالي منها البنت كانت ملامحها حلوة بجد كانت فيها شبه كبير اوي من نيللي كريم وعودها كان جامد فعلا وهي كانت هادية ومش بتتكلم كتير بصراحة نفسي اكلمها وانا مش هاكذب واقول انا فاقد وواخد علي الكلام انا كنت خام خالص وكنت عاوز اكلمها وانا كان نفسي في قصة حب زي اي واحد نفسه يحس ان فيه واحدة بتحبه كنت طالب في البكالوريوس كلية الاقتصاد وهي كانت دبلوم تجاره بس كانت جامده بجد قمحية وعينها بني فاتح وشعرها بني وعودها فاجر وصدرها باين حجمه الكبير من الهدوم …

بدات اسلم عليها وانا طالع ونازل من على السلم واتاخر في النزول واقول لها اني هاقفل العياده بعد ما تمشي وادردش معاها شوية وكل يوم وهي في الاول كانت قلقانه بس مرة في مرة وكلمة في كلمة بدأت تاخد علي وتحكيلي عن خطيبها كانت مخطوبة جديد وازاي ان ده خطيبها التاني وان اهلها هم اللى فسخوا خطوبتها الاولانية مع انها كانت بتحب خطيبها الاول ومش بتحب خطيبها ده وبدأت اكلمها عن خطيبها التاني وليه مش بتحبه وعزمتها علي عصير

وفضلت يوميا اقرب منها وانا حاسس انها نظرتها كل يوم بتتغير معايا كل يوم بقت بتفرح لما بتشوفني وانا بقيت باستني كل يوم الساعة 9 عشان انزل اكلمها وجبت لها هدية في عيدميلادها برفان جميل من بوتيك واحد صاحبي وفي يوم وهي ماشية سابت لي ورقة كتبت فيها انها بتحبني وانا يصراحة اتلخبطت ما ده اللي كنت انا عاوزة بس اعمل ايه فنزلت تاني يوم قولت لها اني قريت الورقة ومسكت ايدها وقولت لها اني بصراحة باحبها انا كمان هي فرحت اوي ..

وقولت لها اني نفسي اقرب منها ودخلت اوضة جوه وانا قلبي بيدق من رد فعلها مديت لها ايديا ومسكت ايديها وبقينا قصاد بعض وقربت شفايفي من شفايفها وبوستها بوسة طويلة غمضت عينيها بعدها وقالتلي انا باحبك قولتلها وانا كمان وخرجت من الاوضة وانا باترعش “انا بصراحة عمري مابوست بنت قبل كده وكان احساس جميل” جت ورايا للصالة وقالتلي مالك قولتلها انا بصراحة مش عارف انا عملت كده ازاي وانا قلقان لحسن حد يشوفنا قالتلي انا مبسوطة جدا قولتلها بس روحي دلوقت عشان محدش ياخد باله ..

وقعدت اغمض عيني وافكر في البوسة دي طول الليل وانا مش عارف اعمل ايه المهم نزلت تاني يوم وهي كانت لابسة عباية سودا وطرحة حمرا واول ما شافتني فرحت اوي وانا بصراحة قعدت اكلمها عن ازاي وحشتني من امبارح واني مش عاوز اكون باظلمها وهي قالتلي انها كانت مبسوطة اوي وانها عدت اليوم كانه سنة وقولتلها اني نفسي ابوسها تاني وعاوزها تدخل جوة وتقلع الطرحة عشان اشوف شعرها قامت دخلت جري وانا قمت داخل وراها ولقيتها سانده علي مكتب بضهرها وبتلعب في شعرها والطرحةعلي كتفها قمت حضنتها وبوستها وايدي علي ضهرها وابتديت احضنها جامد واحرك ايدي علي ضهرها وامسك طيزها واطلع وامسك بزها وهي مغمضة وحاسس انها مش قادرة وبعد شوية نزلت علي ركبي قدامها وهي واقفة وحطيت ايدي علي رجلها وبصيت في عينها وقولت لها خايفة قالتلي معاك عمري ما اخاف فبدأت ارفع طرف العباية لفوق عند ركبتها وبعدين ارفع اكتر لحد ما بان الكلوت الاحمر اللي كانت لابساه وانا مش مصدق لانها مش لابسه حاجة فوق الكلوت بصيت لقيتها مبتسمة قمت بوست الكلوت عند كسها وبصيت جامد علي الفخدين وهم زي المرمر بلون قمحي ومرسومين زي اجمل رسمة في الدنيا والجسم الفرنساوي الجميل وقمت منزل الكلوت لركبها وشوفت كسها وكانت اول مرة اشوف الكس بجد وقعدت ابوس فيه وكان كسها كامل مفيش حد قرب له “ولا حتي الدكتور هي مش مختونه” كس وردي غامق وشفايفه بارزة وخارجة تقابل ايدي لحسته وفتحت الشفايف بايدي وقعدت ابوس واشم فيه وريحته حلوة اوي وبعدين خليتها تلف وتديني ضهرها واشوف طيزها المرسومة وهي واقفة وافتح الفلقتين وابص علي خرم طيزها البني وابوسه واشمه وخليتها توطي قدامي عشان اشوف طيزها وكسها وهم مفتوحين وايدي علي كسها والميه مغرقاه وانا زبي وقف وعمال بينقط مذي وقامت واقفة ومدت ايدها علي زبي وقعدت تبوسه وتمص الراس وانا باحس باجمل احساس في الدنيا وقمت فاتح العباية من فوق ومسكت بزها الشمال بايدي كان طري وسخن جدا وقعدت امص فيه وطلعت التاني وهيه بدات تقول ااااه وتغمض عينها وتحصني وانا قمت مصيت صابعي ودخلته في طيزها فغمضت جامد وبدات تحرك ايدها علي زبي طالع نازل والظاهر انه مقدرش يستحمل فقمت منزل المني وهي مغمضة بس هي اتفاجئت وجة علي الارض ووقفت انا وهي مش مصدقين اللي حصل وقمت رافع هدومي وهي عدلت هذومها وخرجنا نقعد بره ودي كانت اول مرة وياريت تعجبكم عشان تاني مرة احلي بكتير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *