اول سحاق في حياتي مع المعلمة في درس خصوصي نار – قصص سكس

Please log in or register to like posts.
News

في ذلك اليوم كان اول سحاق حدث معي في حياتي و مع معلمتي التي كانت تقدم لي دروس خصوصية و عشنا يوما اخنا جدا لا انساه و بدات القصة و انا في بيت المعلمة التي كانت معلمتي أيضا في الثانوية و كنت احصل على علامات ضعيفة جدا في الإنجليزية ما جعلها تعرض علي دروس خصوصية في منزلها . و بما ان وضعنا المالي كان مريحا فقد قرر ابي ان يدفع مصاريف الدروس الخصوصية و كانت معلمتي جميلة جدا و كانها ممثلات البورنو و تضع نظارات شفافة
مثيرة جدا و جسدها حديث الجميع في الثانوية و لكن لم اكن اعلم انها سحاقية و هكذا بدات الدروس عندها في البيت مرتين في الأسبوع . و لم تمهلني الأستاذة سوى حصة واحدة مرت دون أي شيئ لانها في الحصة الثانية كانت تجلس معي و هي ترتدي تنورة قصيرة و رجليها بلون ابيض رهيب و صدرها مكشوف و حتى حلمتها رايتها و كانت تتعمد اثارتي و انا لم اكن سحاقية و اخجل منها و لكن في الحصة الثانية بدات الأمور تسخن و مارست اول سحاق في حياتي . في تلك الحصة جلست امامي و بدات تشرح لي و هي تعلم اني ضعيفة جدا في الإنجليزية و حين اخطئ تضع يدها على كتفي و توقل لا عليك حبيبتي و كنت انظر اليها و اراها مضطربة جدا و يدها ترتعد و أنفاسها ساخنة جدا
ثم اكملنا الدرس و جلست امامي و اخبرتني اني جميلة و ما علي سوى ببعض الأمور الصغيرة حتى اجلب الاهتمام لنفسي ولم اكن في الحقيقة افكر في اثارة الاخرين ثم طلبت مني الوقوف و بدات تلمس صدري و اخبرتين اني املك صدر جميل . ثم بدا اول سحاق مباشرة حيث أخرجت صدرها الجميل و طلبت مني ان اخرج صدري و انا خجلت جدا من الامر و لكن لم ارفض طلبها و وضعت صدرها على صدري و بدات تفرك حلماتها على حلماتي و انا سخنت بشدة و نزعت نظاراتها و بدات تقبلني بقوة و يدها تمر من كتفاي الى بطني و صدري و طيزي و أنفاسها سخنت اكثر و انا كنت
مضطربة لكني وجدت لذة جميلة جدا و حرارة جنسية ساخنة . ثم وقفت الأستاذة و انزلت تنورتها و كيلوتها دفعة واحدة و طلبت مني ان المس كسها و لمسته و كان ساخن جدا و محلوق و لذيذ جدا و كنت أعيش اول سحاق مع الأستاذة و طلبت مني ان ادخل اصبعي في كسها و فعلت و أخرجت اصبعي مبلل و لزج جدا ثم ناولتني قضيب مطاطي صغير و طلبت مني ان انيكها به . و بدات انيك الأستاذة بالقضيب المطاطي وامارس معها السحاق بحرارةو دخل الزب المطاطي في كس الأستاذة بسرعة و كان كسها ابتلعه و بدات ادخل و اخرج فيه بقوة واسمع اهات ساخنة جدا و غنجات عجيبة تصدر من الأستاذة و هي تنظر الي اه اه اه اح اح اح و اسمعها و انظر اليها و اشتهي ذلك الزب المطاطي في كسي
في اول سحاق اعيشه مع استاذتي . ثم طلبت مني ان احتضنها و اعانقها و لاحظت انها أصبحت ساخنة اكثر و كانت تقبلني من الفم و تلحسني بشهوة و بشدة كبيرة و انا انفذ لها كل طلباتها و رغباتها ثم اعطيتها كسي وكانت تلحسه و تهيجني و تشعرني باللذة و املتعة الساخنة و تداعب شفرات كسي باصبعها وانتصب بظري بقوة من اللذة و الشهوة . ثم أدخلت مرة أخرى الزب المطاطي في كس المعلمة و بدات افركه و اخضه بكل قوة و هي هاجت اكثر اه اه اح اح ادخليه كله اه اه اه ادخلي يدك اذا اردتي اه اه و أدخلت اصابعي الأربعة كلها في كس الأستاذة الممحونة في اول سحاق و احلى جنس في حياتي و هي تسخن اكثر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *